ولد السيد جاسم الوزان في الحي الشرقي بمدينة الكويت القديمة عام 1929م لأسرة قدمت إلى الكويت في بداية تأسيسها، وعرفت بامتنانها للتجارة. فقد كان والده ومن قبله أجداده يملكون محلات تجارية في أسواق الكويت القديمة كسوق الطراريح، وغيرها. وكان لوالده أيضا عدد من اللنجات لاستيراد البضائع والمواد الغذائية من الدول المجاورة. اشتغل جاسم الوزان مع والده في محل المواد الغذائية في سوق الطراريح (سوق الخضرة القديم)، فتعلم منه التعامل الصادق مع الناس وأساليب البيع والشراء، والحساب، والاستيراد، وغيرها، كما تعلم منه تجارة العقار وكان المدرسة التي تعلم فيها جاسم الصفات الحميدة كالأمانة، والصدق، والثقة بالنفس والحكمة، والتدين. درس جاسم الوزان في المدرسة المباركية، وبعد أن حصل على المهارة التجارية الكافية، بدأ حياته المهنية المستقلة، ففتح محلا لبيع الرز والسكر والبهارات والشاي في سوق الطراريح بالقرب من محل والده ثم توسع وفتح محلا اخر في سوق السلاح. ولم يتردد في السفر إلى أوروبا منذ فترة الخمسينات، فزار ألمانيا وهولندا وبريطانيا. وكان يتراسل مع شركات عديدة في هولندا وأمريكا والدنمرك وبريطانيا والهند وباكستان واستراليا لجب كل ما هو جديد في عالم المواد الغذائية. وتوسعت شركته لتصبح بعد فترة من الزمن واحدة من أكبر شركات المواد الغذائية في الكويت والمنطقة.

أما ما يتعلق بحياته السياسية والاقتصادية، فقد عين جاسم الوزان عضوا في اللجنة الاسكانية لتوزيع المساكن في عام 1960م، ورشح نفسه في أول انتخابات برلمانية عن دائرة الأولى عام 1963م. وهو دعامة اقتصادية كبيرة، اذ أنه ساهم في تأسيس بنك الخليج وشركة الخليج للتأمين والشركة التجارية العقارية وشركة نقل وتجارة المواشي، إضافة إلى العديد من المصانع الكبيرة، والشركات الأخرى. وهو وكيل تجاري للعديد من الماركات التجارية العالمية، ولشركته نشاطات عديدة بجانب المواد الغذائية، حيث دخلت في قطاع الصيدلة وقطاع الأدوية، وقطاع اللحوم وغير ذلك.

عرف عنه حب الخير ومساعدة الناس وتقديم الصدقات، وكان من الشخصيات الكويتية المحبوبة والمخلصة. سكن في منطقة المنصورية في نهاية الستينات، وله ديوان أسبوعي فيها إلى اليوم، وتوفي رحمه الله بتاريخ 2/3/1989م، وله من الذرية خالد وعبدالرحمن ومعتمد ومحمد ومعتصم ومنتصر وأربع بنات. وقد اطلقت البلدية مشكورة اسمه على أحد الشوارع الرئيسية فيها تخليدا لذكراه العطرة.

المصدر: كتاب المنصورية تاريخ وشخصيات، باسم عيسى اللوغاني.

ماذا قال الزوار

حمل تطبيقاتنا

  

إعلانات

اعلن مجانا - اعلانات مجانية

شارك معنا

 
إضغط "أعجبني"
ليصلك جديد الموقع علي صفحتك علي الفيسبوك