استطلاع الرأي

أي مواقع وسائل التواصل الاجتماعي التالية تستخدمها أكثر ؟

هو النجل الأكبر للشيخ سالم المبارك الصباح حاكم الكويت 1917 ــ 1921، ولد في عام 1895 وتلقى تعليمه في الكويت واشتهر بالتواضع والزهد والعزوف عن مظاهر الدنيا. وعرف منذ صغرة بالنباهة والذكاء وبشغفه بالعلم والأدب والتاريخ ومعرفة الأنساب، لذا قرب إليه أهل العلم والأدب، كما اشتهر بولعه بالشعر فحفظ الكثير من الشعر العربي، خصوصا شعر المتنبي لما فيه من الحماسة والحكمة وكثيرا ما كان يستشهد بشعره في العديد من المناسبات، ولقد كانت له مساجلات شعرية مع صديقه الشيخ يوسف بن عيسى القناعي حيث أرسل الشيخ يوسف بن عيسى القصيدة التالية الى الشيخ عبدالله السالم الصباح يهنئه فيها بمناسبة استقلال الكويت يقول فيها:
أُهنئك في عهد التحرير كلما
بدا طالع الشمس في كل مشرق
وأرجو لك التوفيق مادمت سالما
تقوم بعدل في البلاد وتتقي
واني أهنئ الشعب فيه لأنه
يرى إنك الماء الذي منه يستقي
فدم يابن سالم حافظا لكويتنا
وحامي حماها من حدود ومرفق
وقد رد عليه الشيخ عبدالله السالم بالأبيات التالية:
لك الشكر يا رمز الوفاء على المدى
ويا طوره العالي على المتسلق
لقد ملأ الاخلاص نفسا أبية
لم تعرف سبيل التملق
وكنت يا أبا عيسى على الخير هاديا
تذود عن الأخلاق في كل مرفق
فمازلت مختالا بأكمل صحة
تحلق في جو الهناء وترتقي
ولقد كان شعاره في الحكم، العدل أساس الملك، وكان يردده في مجالسه ويتمثل به في جميع أعماله وفي معاملاته مع مواطنيه، وكان الى جانب عدله حازما ومتشددا في قول الحق، لا تأخذه في الحق لومة لائم، تولى ولاية العهد في عهد المرحوم الشيخ أحمد الجابر الصباح 1921 – 1950 كما تولى رئاسة المجلس التشريعي 1938 الذي كان يتكون من ثنيان الغانم، عبدالله الصقر، الشيخ يوسف بن عيسى، يوسف المرزوق، السيد علي السيد سليمان، يوسف الحميضي، صالح العثمان، محمد الداود المرزوق، سلطان ابراهيم الكليب، مشاري الحسن البدر، وخالد عبداللطيف الحمد.
تولى الحكم عام 1950 وكان راعي التغير والاصلاح، فهو مؤسس الدولة الحديثة.

الشيخ عبدالله السالم المبارك الصباح
• ولد عام 1895.
• الحاكم الحادي عشر من امراء آل الصباح.
• أول رئيس لمجلس الأمة التشريعي 1938.
• أول رئيس لمجلس الأمة التشريعي الثاني 1939.
• رئيس البلدية 1950.
• تولى الإمارة وحكم 1950.

صفاته
العدل، الزهد، التواضع، حب الشعب الكويتي، صادق، وفيّ، يحب الخير لشعبه، صاحب هيبة ووقار، يحب الأدب والثقافة، يقرض الشعر ويحفظه، ويحفظ أشعار المتنبي.
ألقابه
حبيب الشعب – أبو الدستور – أبو الاستقلال – راعي النهضة الحديثة – صاحب العصر الذهبي للدولة.
انتقل الى رحمة الله تعالى يوم الأربعاء 24 نوفمبر 1965.

ماذا قال الزوار

حمل تطبيقاتنا

  

إعلانات

اعلن مجانا - اعلانات مجانية

شارك معنا

 
إضغط "أعجبني"
ليصلك جديد الموقع علي صفحتك علي الفيسبوك